Aya

1953

HT logo
  adv search
new email def main site arabic
info office misc wilayat books tahleelat lflts  
                 
 
:::

بسم الله الرحمن الرحيم

ما تسمّى بالانتخابات التشاركية ليست إلا لإضفاء الشرعية على حكم حسينة الجبري
انفضّوا عن الطبقة الحاكمة الخائنة من حزب عوامي وحزب الشعب
وطالبوا ضباط الجيش المخلصين بإعطاء النصرة لحزب التحرير لإعادة إقامة الخلافة الراشدة

عندما يتوحد الناس في المطالبة بوضع حدٍّ لحكم الطاغية الشيخة حسينة، تأتي ما تُسمّى بالانتخابات التشاركية لطبقة عوامي والحزب الوطني البنغالي كحيلة شريرة لمواصلة الحكم الجبري، ويريد الكافر المستعمر (الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والهند) ضمانَ هذه الانتخابات التشاركية حتى تبقى مصالحهم الاستعمارية في هذه البلد محفوظة وبلا انقطاع. فيا أيها المسلمون، بدلاً من الانخراط في المناظرات التي لا معنى لها والإنفاق الباهظ على المسرحية الانتخابية، تحملوا مسؤولية إيمانكم عن طريق المشاركة في العمل الجاد لإعادة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، الطريقة الوحيدة لتحرير أنفسنا بما يرضي الله سبحانه وتعالى.

أيها الناس!

إننا في حزب التحرير ندعوكم إلى المشاركة في الأعمال التالية من أجل إزالة هذا الحكم الجبري وإعادة إقامة الخلافة الراشدة:

* رفض الطبقة الحاكمة الخائنة من الحزب الوطني البنغالي ورابطة عوامي، فهي تستغلكم للوصول إلى السلطة، وبعد وصولها تطعنكم في الظهر وتظلمكم.

* جعل حكم العدالة للخلافة محور النقاش في اللقاءات العائلية والمهنية، وفي جميع اللقاءات الاجتماعية والسياسية، وشاركوا بجد في أنشطة حزب التحرير لإيجاد رأي عام قوي على أن الخلافة هي الحل الوحيد.

* مطالبة الضباط العسكريين المخلصين بإزالة حسينة وتسليم السلطة لحزب التحرير لإعادة الخلافة الراشدة، فهذه هي طريقة الرسول  ﷺ  المُوحاة له، وأنتم تدركون أنه عندما تم إيجاد رأي عام على الإسلام في شبه الجزيرة العربية، تقدم رسول الله  ﷺ  بنفسه إلى القبائل التي كانت لها سلطة عسكرية في مكة والمناطق المحيطة بها وطلبَ المنعة والنصرة لإقامة الدولة الإسلامية، فاستجاب الأوس والخزرج في المدينة المنورة (أي الأنصار رضوان الله عليهم) لدعوة رسول الله  ﷺ  تحت قيادة سعد بن معاذ  ﷺ ، ليقيم رسول الله  ﷺ  الدولة في المدينة المنورة.

أيها الضباط المخلصون في الجيش!

يتطلع الناس إليكم كي تطيحوا بالطاغية حسينة وتنقلوا السلطة لحزب التحرير لإعادة إقامة الخلافة على منهاج النبوة، لأنكم وحدكم من يمتلك القدرة العسكرية في البلاد، وواجبكم هو الوقوف إلى جانب الإسلام والمسلمين، وليس حماية الطاغية حسينة، فكونوا مثل سعد بن معاذ، الذي كرّمه الله سبحانه وتعالى بشرف عظيم لإعطائه النصرة لرسول الله  ﷺ ، قال رسول الله  ﷺ : «اهْتَزَّ عَرْشُ الرَّحْمَنِ عَزَّ وَجَلَّ لِمَوْتِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ» رواه البخاري ومسلم.

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ﴾

العاشر من ربيع الآخر 1440 هجري
 
حزب التحرير
2018/12/17م
 
ولاية بنغلادش
 


إقرأ أيضا:-
كفى إملاءات غربية استعمارية نعم لدولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة
﴿وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ﴾ رجب شهر أسلم فيه أهل اليمن وفيه هدمت الخلافة
أيها الثائرون أمام القيادة العامة للقوات المسلحة احذروا من مثلث إجهاض الثورات
الخلافة نصر من الله وفتح قريب
الخلافة، تحنُّ القلوب شوقاً لعودتها فشمِّروا عن سواعدكم لإعادتها