Aya

1953

HT logo
  adv search
new email def main site arabic
info office misc wilayat books tahleelat lflts  
                 
 
:::

بسم الله الرحمن الرحيم

حـزب التحريـر ينجح بعقد مؤتمر الخلافة الأول في استراليا
(مترجم)

في ظل جو من التخويف والترهيب والهستيريا الاعلامية نجح حـزب التحريـر- استراليا بعقد مؤتمر الخلافة الأول في سيدني 28/1/2007. احتشد مئات  الضيوف من مختلف فئات الجالية الاسلامية في قاعة White Castle ليستمعوا لعدد من المحاضرين من داخل استراليا وخارجها.
خلال المؤتمر, ذكّر المحاضرون بواقع الخلافة وأهميتها, وأثر غيابها على المسلمين, وواجب المسلمين بالعمل على إعادة إقامتها. وقد سلط المحاضرون الضوء على طريقة إقامة الخلافة وتحقيق التغيير السياسي المنشود في العالم الاسلامي, والتحديات المتوقعة التي ستواجه دولة الخلافة الفتية. وواجب المسلمين في العمل على انقاذ العالم من الوضع الحالي.

ينتهز حـزب التحريـر - استراليا الفرصة ليعبر عن امتنانه العميق للجالية الاسلامية في استراليا لدعمها القوي والمتواصل. لقد عبرت ردة الفعل الايجابية من الجالية تجاه المؤتمر ورفضهم لمجادلات الكذب والتضليل. كل ذلك إنما هو مؤشر هام على الخير العظيم الذي تملكه هذه الأمة. لقد عبرت الجالية بشكل رائع عن رغبتها الصلبة باظهار مشاعر الأخوة في الله ورفض كل المحاولات لاسكات صوت الاسلام السياسي الحق, نسأل الله العلي القدير أن يتقبل منا كل الأعمال الصالحة, إنه سميع مجيب.

نود أن ننتهز هذه الفرصة أيضا لنذكر جاليتنا الاسلامية العزيزة ان نستثمر معاً ما حصل لنبقى موحَدين في مواجهة التمييز المتزايد وحتماً باءذن الله الأمة قادرة على تحمل اعظم الصعاب في سبيل الوصول إلى أسمى الغايات وأعلاها. أما فيما يتعلق بمحاولات الكذب والتضليل التي أحاطت حـزب التحريـر ومؤتمر الخلافة , كان اخفاق المنتقدون بالتحدي الفكري لأي موضوع طرح في مؤتمر الخلافة ما هو إلا مؤشر قوي على الافلاس الفكري العميق لديهم . ولكنّا نذكر جاليتنا الكريمة أن كل الهجوم والنقد على حـزب التحريـر ليس موجها ضد الحزب فحسب, بل على الأمة ككل. أي مسلم في الدنيا لا يحب أن يرى العالم الاسلامي محكوماً بالاسلام؟ أي مسلم لا ينادي بوحدة أراضي المسلمين؟ أي مسلم لا يريد أن يوضع حد للتدخل الخارجي في أرض الاسلام؟ أي مسلم لا يتمنى أن يرى نهاية للحكام العملاء الخونة وأنظمتهم القمعية الذين يدنسون عالمنا الاسلامي؟

على جاليتنا الحبيبة ألا تسمح بأن تغير من نهجها استجابة لذلك النقد الجارف, يجب أن نبقى مصممين على الحل, بل يجب أن نبذل جهدا أكبر لنصبح قوةً لا يستهان بها من أجل التغيير الايجابي ضمن الجالية وأبعد من ذلك ضمن  أمتنا.
وبما .أن كل النقد كان يفتقر للموضوعية, فعلينا أن نؤكد على وضع أسس الحوار, لماذا يتردد السياسيون ان يناقشوا واقع السياسة الغربية؟ ما هي بالضبط العلاقة بين الحكومات الغربية والحكام  القمعيون المجرمون في أراضي المسلمين؟ لماذا يسعى السياسيون الغربيون لتحييد الصوت المسلم عن تقرير مصيره في العالم الاسلامي ؟ هذه فقط بضعة اسئلة ما زالت بلا اجابة.

أيها المسلمون, أنتم فعلاً صوت الحق, فلتكن دعوتكم فقط لما يرضي الله عز وجل.

( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مَّمِّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمين)
( فُصِّلَتْ, 33 )
                               

 

14 محرّم 1428
 
حـزب التحريـر
2007/02/02م
 
أستراليا
 


إقرأ أيضا:-
رسالة إلى رئيس أوزبيكستان شوكت ميرزياييف
حادثة بيك-أباد: تعذيب وتهم كاذبة
﴿وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ﴾
يا جيوش المسلمين من ينصر رفح وجنين وكل فلسطين إن لم تنصروها؟!
إلى متى يا أمة محمد؟!